قصة اصحاب الرس مع نبيهم حنظلة بن صفوان



قصة اصحاب الرس مع نبيهم حنظلة بن صفوان

تعد قصة اصحاب الرس من اكثر قصص القرآن الكريم
غموضا وقد كثرت فيها الرويات ولكن كانت كباقي الامم اشروكوا بالله ونكروا نعمه فارسل الله اليهم الانبياء فنكروا بها ,وايضا قتلوهم  فكان العذاب لكن يبقي السؤال من هم اصحاب الرس؟ وكيف عذبهم الله ؟ وكيف فتنهم الشيطان وعبدوه؟
قصة اصحاب الرس
- من هم اصحاب الرس:
قال الله تعالى في سورة الفرقان: { وَعَادًا وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُونًا بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيرًا * وَكُلًّا ضَرَبْنَا لَهُ الْأَمْثَالَ وَكُلًّا تَبَّرْنَا تَتْبِيرًا{
وقال تعالى في سورة ق: { كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ * وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ * وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَ وَعِيدِ{
يقول بن جرير ان اصحاب الرس هم اصحاب الاخدود المذكورين في القرآن وهذا الإطار ، والذي سبقه ، يظهر هلاك وتدمير. هذا يرد زعم ابن جرير ، بأنهم أصحاب الاخدود , لان اصحاب الاخدود عند جمهور العلماء كانوا بعد المسيح .
وتقول الروايات انهم قوم عبدوا شجرة الصنوبر فتنهم بها الشيطان فلا يوجد قول ثابت وهذا الراوية فيما ذكره بن كثير وبن اسحاق وبعض مؤرخو المسلمين ويقال انه كان لديهم عيون ماء كثيره وحياة رغيدة.
قال ابن عباس: الرس بئربأذربيجان.
في حديث عكرمة: "قال الرس بئر ، لنبيهم ، حيث دفنوه فيها".
قال ابن جريج عن عكرمة قال: الرس بلفج ، هم أصحاب ياسين.
عن قتادة: أن فلج احدي قري اليمامة. قال: إذا كانوا هم أصحاب ياسين ، كما قال عكرمه ، فقد هلكوا عمومًا. كما اخبرنا الحق في قصصهم } إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ {يس: 29  القول في انهم هلكوا جميعا وينافي قول بن جرير.
- متي كان زمان اصحاب الرس:
قال ابن عباس: اصحاب الرس من قرى ثمود. ذكر بن عساكر في تاريخه الأول ، عند ذكره بناء دمشق :
كان أصحاب الرس حاضرين وأرسل الله لهم حنظلة بن صفوان نبيًا ، فُكذب وقُتل ، فخرج عاد بن عوص بن سام بن نوح ومعه اولاده من الرس واستقر في الاحقاف ,انزل الله العذاب علي اصحاب الرس,بعد استقرار عاد في الاحقاف انتشر بنوه في اليمن ونزل جرون بن سعد بن عاد دمشق وشيد مدينتها وبنيانها واطلق عليها اسمه جيرون ويقال انها هي إرم ذات العماد الوارد ذكرها في القران الكريم .ويذكر ان الاعمدة الحجرية تكثر في دمشق ، أرسل الله هود بن عبد الله بن رباح خالد بن عاد الي ابناء عاد بالاحقاف ، فكذب وارسل الله عليهم العذاب الاليم ، دمرهم الله سبحانه وتعالى وهذا يقضي بأن اصحاب الرس كان مجيئهم قبل قوم عاد بدهور عديدة والله اعلم.
- فتنة اصحاب الرس:
قال أبو بكر محمد :ان اصحاب الرس كانت لديهم بئر يشربون منها  وأن المنطقة بأكملها كانت تنعم بذلك الماء واتاحت لهم سبل العيش الرغيد والحياة المترفه وكان لديها ملك صالح عادل حسن السيرة فلما توفي شعروا بفقدانه.
 وبعد بضعة أيام جائهم الشيطان في صورة ملكهم الصالح وقال لهم: لم أكن ميتًا ، لكن اردت ان اعرف ماذا تصنعوا ان تغيبت عنكم ، ففرح الناس,وقال لهم ساحدثكم من وراء حجاب واني معكم واني لا اموت ابدا,الكثير منهم صدق ذلك وافتتنوا به وفي رواية اخري تقول بان الشيطان تمثل لهم في شجره الصنوبر وفتنهم بها وعبدوا الشجره وفي الامرين نجدهم فتنوا بمكر الشيطان وعبدوه من دون الله سنين طويله حتي أرسل الله لهم نبياَ, وقال لهم إن الشيطان يحدثهم من وراء الحجاب وأنه يجب أن يعبدوا الله وحده.
- كيف كان عذاب اصحاب الرس:
بعد أن فتنهم الشيطان واضلهم عن الصراط المستقيم وعبدوا غير الله اصبحت حياتهم  مليئة بالفجر والخمر والمعازف حتي انهم اتخذوا عيدهم في ذلك يفعلون به ما يشاؤن من خبث,ثم بعث الله اليهم نبيا اسمه حنظله بن صفوان ,امرهم بعباده الله وحده, فأعتدوا عليه وقتلوه والقوه في البئر,فجف الماء ويبست الاشجار والزروع بعد قتلهم لنبي الله ارسلت عليهم ريحا عاصفا دمرتهم واظلهم السحاب الاسود واسقط عليهم النيران لتذوب جلودهم وهلكوا.

0 التعليقات

إرسال تعليق