مالا تعرفه عن عمر بن الخطاب

مالا تعرفه عن عمر بن الخطاب

- من هو الفاروق عمر؟
هو ابو حفص عمر بن الخطاب لقبه النبي بالفاروق ، لأنه فرق بين الحق والباطل ,حينما خرج علي رأس فرقتين هو وحمزة عم رسول الله امام مشركي مكة في بداية الدعوة، كان له من الهيبة وقوه الجلد وحدة الطبع في الحق , احد الخلفاء الراشدين و ثانيهم ويعد من كبار صحابة رسول الله صل الله عليه وسلم واحد اعظم قادة الاسلام في التاريخ كما انه من المبشرين بالجنة , فنعم الرجل عمر ونعم المجاهد في سبيل الله ، تربي عمر بن الخطاب كغيره من ابناء قريش لكنه تميز عنهم في انه اجاد القراءة في وقت ندر فيه القراء كان عدد القراء وقتها حتي بُعث النبي الاكرم سبعة عشر رجلاً يجيدون القراءة والكتابة،بجانب فصاحة اللسان وحسن البيان والبلاغة.
عمر بن الخطاب

- نسب عمر بن الخطاب.
عمر بن الخطاب بن نفيل...بن كعب بن لؤي العدوي القرشي, يشترك نسبه مع رسول الله صل الله عليه وسلم في جده السابع,عمه زيد بن عمرو الذي كان علي دين ابراهيم الخليل ,أخوه زيد بن الخطاب والذي سبقه الي الاسلام , امه حنتمة بنت هاشم بن المغيرة قريشة ابنة عم زوج رسول الله ام المؤمنين أم سلمة,وخالد بن الوليد,وأبا جهل, ويشترك نسبها مع النبي الاكرم.
- نشأته وشبابه.
ولد عمر بعد عام الفيل , وهو اصغر من النبي بثلاثة عشر عاما.كان يقبع منزل عمر في بطن الجبل والذي يسمي اليوم بجبل عمر, نشأ عمر في شبابه علي رعى غنم والده الذي اشتهر بقسوته وصرامته وشدته في معاملته مع عمرعندما كان يرعي ابله,اشتهر ابن الخطاب بالقوة متميزا عن اقرانه,تميز عنهم في قوة البنية وقوته ، من قوته رأه عوف بن مالك يعلو قوما اجتمعوا في صعيد واحد فساله عنه من هذا ؟ فقالوا إنه عمر بن الخطاب .لم يقف عند هذا الحد فقد كان عمر يمارس الفروسية والرياضة وركوب الخيل كما انه قرأ الاشعار وحفظها  وكان يطرب للاشعار القوية التي يسمعها في  سوق عكاظ  وذي المجاز,ولا يلتفت للشعر الضعيف منها، وكان عمر في الجاهليه جافا غليظا غلظة الطبيعة التي تربي فيها لعله ورثها عن أبيه , تعلم التجارة وبح منها وبات من اثرياء مكة وأشراف قريس بل واصبح سفيرهم ومفاخرا لهم اذا ما فاخرهم احد ارسلوا عمر لهم مفاخرا.
- اسلام عمر بن الخطاب.
في الجاهلية كان عمر يتسم بغلظة القلب, فقد عذب جارية له علم انها اسلمت يوما كاملا ثم تركها في اخر الامر قائلا"والله ما تركتك الا ملالة" كان من اشد اعداء الاسلامواكثرهم غلظة, فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ) اذا رأى عمربن الخطاب أو عمرو بن هشام قال: "اللهم اشدد دينك بأحبهما إليك". وكانت قصة اسلام عمر ودافع اسلامه نابعا من غيرته علي خاله ابا جهل مما فعله حمزة بن المطلب عم رسول الله حينما لطمه علي وجهه , فأراد عمر الانتقال فاستل سيفه وذهب يبحث عن النبي ليقتله,لقي في طريقه نُعيم العدوي القرشي وكان مسلما ممن اخفوا اسلامهم, فقال له : ما بك ياعمر.فقال اريد قتل محمدا الذي فرق اهلنا وسفه الهتنا وعاب ديننا.فرد عليه نعيم:غرتك نفسك يا عمر وتري انك تترك ماشيا ان فعلت ذلك,فالاولي لك قتل بن عمك سعيد بن زيد واختك فاطمة فقد اسلما,فتوجه عمر لاخته ووجد عندها خباب بن الارت يقرأ لها القرآن ,فضرب اخته ضربة قوية علي وجهها من شدتها وقعت الصحيفة منها حاول عمر قرأتها ولكن اخته منعته الا ان يتوضأ ففعل وقرأ
طه(1)  مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لِتَشْقَى (2) إِلَّا تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى (3) تَنْزِيلًا مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَا (4) الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5) لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى(6) 
تأثر بن الخطاب لما قرأ وقال والله ما هذا كلام بشر, اسلم واعز الله الاسلام بعمر,فلما اشهر عمر اسلامه جاء جبريل عليه السلام النبي صل الله عليه وسلم  يقول له : يامحمد ان اهل السماء تستبشر بإسلام بن عمر بن الخطاب كان عمرحين اسلم ابن ست وعشرين سنة .
- اخلاق عمر وشجاعته.
قال النبي فيه:"جُعل الحق علي لسان عمر وفؤاده.", قال النبي صلى الله عليه وسلم (خذوا بمن بعدي وأشار الي عمر وابا بكر) .يقول ابن عمر رضي الله عنهم ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، في أحد الأيام دخل المسجد ومعه أبي بكر  وعمر احدهما عن اليمين والآخر عن شماله ممسك بايدهما , فقال صل الله صلى الله عليه وسلم هكذا نبعث يوم الحشر. كان عمر قريب من الناس يألم لما تألمه الناس شديد التأثر بهم لايخشي في الحق لومه لائم ,فما اقوي الضعيف عنده وشديد في الحق , كان ممن هاجر الي يثرب ومعه اخوه زيد عُرف بغيرته الشديدة علي الاسلام والمسلمين ونذكر موقفه في بيعة ابا بكر بعد وفاة النبي حدثت تجمع الانصار في سقيفة بني ساعدة ليبايعوا امير لهم, علم عمر بالامر فأخبر ابي بكر بالامر فذهبوا اليهم فقال الانصار لنا امير ولكم امير فرد ابا بكر منا الامراء ومنكم الوزراء,وعرض عليهم عمر وابي عبيدة ليكونا في الخلافة فحدث لغط وتعالت الاصوات واختلفوا علي الخليفة,من وقتها تدخل عمر وقال:أيكم يطيب نفساً ان يخلف قدمين قدمها النبي صل الله عليه وسلم ثم قدم ابا بكر ليبايعه فبايع عمر ابا بكر وتبعه الناس.
بعد وفاة ابو بكر بويع عمر للخلافة من بعده تم فتح الشام والعراق كاملا وفارس وكان في خلافته عام الرمادة , وتم فتح مصر في عهده وكذلك برقة وطرابلس عرف عمر بالعدل ومن اشهر المقولات التي قيلت من رسول فارسي "حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر".
إنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ اخْتَصَمَ إِلَيْهِ مُسْلِمٌ وَيَهُودِيٌّ، فَرَأَى عُمَرُ أَنَّ الْحَقَّ لِلْيَهُودِيِّ، فَقَضَى لَهُ، فَقَالَ لَهُ الْيَهُودِيُّ: "وَاللَّهِ لَقَدْ قَضَيْتَ بِالْحَقِّ". فَضَرَبَهُ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ بِالدِّرَّةِ، ثُمَّ قَالَ: "وَمَا يُدْرِيكَ؟" فَقَالَ لَهُ الْيَهُودِيُّ: "إِنَّا نَجِدُ أَنَّهُ لَيْسَ قَاضٍ يَقْضِي بِالْحَقِّ إِلاَّ كَانَ عَنْ يَمِينِهِ مَلَكٌ وَعَنْ شِمَالِهِ مَلَكٌ يُسَدِّدَانِهِ، وَيُوَفِّقَانِهِ لِلْحَقِّ مَا دَامَ مَعَ الْحَقِّ، فَإِذَا تَرَكَ الْحَقَّ عَرَجَا وَتَرَكَاهُ.
- وفاة عمر بن الخطاب.
كان يصلي عمر ذات يوم بالناس جاءه غلام يدعي ابولؤلؤة المجوسي قام بطعنه ثلاث طعنات واحدة منهم اسفل سرته لم يقوي عمر علي الصلاه وقدم عبد الرحمن بن عوف ليكمل الصلاه نزف عمر حتي اخشي عليه وحمل الي منزله وبعد ان افق سألهم اصلي الناس فقالوا نعم فاكمل صلاته  ثم سأل عن قاتله فأخبروه فحمد الله انه قتل علي رجل غير مسلم لم يسجد لله  ، استأذن عمر أم المؤمنين عائشة من ان يدفن بجوار رسول الله وصحبه ابا بكر توفي الفاروق في السنة23 هجرية عن عمرا يناهز ال63 عام وخلافة للمؤمنين 10سنوات ونصف.رحم الله عمر ونفعنا بأثره .

0 التعليقات

إرسال تعليق