من هم اصحاب الاخدود ؟

من هم اصحاب الاخدود ؟

قصة اصحاب الأخدود , واحدة من قصص القرآن التي اخبرنا بها الله تعالي في
قرآنه.اصحاب الاخدود من هم ؟ وماهي قصتهم؟
ذكرت قصة اصحاب الاخدود  في سورة البروج السورة 85 ترتيبا في القران تروي احداثا عظيمة لمحات لقوم عذبهم طاغية في الارض وكيف قتلهم وعواقب ذلك وري لنا رسول الله قصتهم كاملة كما جاء في البداية والنهاية لابن كثير اختلف المحدثين والرواه من زمنهم قال البعض انهم جاوء بعد ميلاد المسيح واختلف اخرون في انهم جاءو قبل الميلاد. في رواية عن الامام أحمد عن حماد عن عبد الرحمن بن ابي ليلي عن صيبا عن النبي (صل الله عليه وسلم) انه قال:
من هم اصحاب الاخدود ؟
كان فيمن سبقكم ملك وله ساحر, فلما بدا علي الساحر التقدم في العمر و الهرم تحدث الساحر الي ملكه قائلا: قد كبرت وتقدم بي العمر ودني مني الاجل فادفع الي بغلاما اعلمك اياه السحر, وكان مع الملك راهب بجانب لهذا الساحر فجاءه بالغلام, اقدم علي الراهب فسمع مايقوله فاعجب بالكلام, فكان اذا غاب يضرب الساحر مره واذا رجع يضربه اهله .
فذهب الغلام الي الراهب يشكوه ذلك فاخبره الراهب بأنه, اذا ذهبت الي الساحر فاخبره بان اهلك منعوك, واذا رجعت لاهلك اخبرهم بان السبب في ذلك الساحر .
 وفي يوم من الايام جاءت دابة منعت الناس فلم يستطيعوا المرور فقال الغلام : اليوم سوف اعرف ايهما احب الي الله شأن الساحر ام هو شأن الراهب.
التقط الغلام حجرا, وقال : اللهم ان كان شأن الراهب احب اليك من الساحر, فلتقتل هذه الدابة كي يستطيع الناس العبور ,فرماها فارداها قتيله, أخبر الغلام الراهب بالامر فقال له الراهب : بني سيكون لك شأن عظيم وسيجئ يوما تبتلي فيه, فإن كان فلا تدل علي, فكان هذه الغلام له ميزات عده ومواهب اعطاها الله له فكان يبرئ الاكمه والابرص,ويكتب الله الشفاء للمرضي علي يديه, كان يوجد شخص قريب من الملك اصيب بالعمي, سمع بشأن الغلام فبعث اليه الهديا, وطلب منه الشفاء, قال اشفني.

 فرد عليه الغلام انا لا اشفي أحد انما يفعل ذلك  الله عز وجل, آمن به ولسوف ادعوه فيشفيك,  فآمن بالله فدعا له الغلام وشفي بإذن الله. بعدها اخذ الرجل مكانه بجوار الملك الظالم كما هو العادة فقال له الملك يا هذا من رد عليك بصرك؟
فرد الرجل : ربي.
رد الملك : لا بل انا من فعل ذلك.
فقال الرجل : لا بل ربي وربك الله.
فرد الملك في غضب : اولك ربا غيري ؟
قال : نعم , ربنا الله ,فما كان من الملك الا ان عذب ذلك الرجل حتي دله علي الغلام  وجاء به اليه فقال له بلغني ان سحرك يبرئ الاكمه والابرص وغيرها  من الادواء.
رد عليه الغلام : ما انا انما يكون باذن الله.
 فسال مثل ما فعل مع الرجل الاول اولك ربي غيري ؟ رد الغلام عليه ربي وربك الله ,فعذبه كثيرا حتي جعله يخبر عن الراهب فاتي بهم جميعا فقال الملك الظالم للراهب :ارجع عما انته عليه ارجع لدينك , فرفض الراهب فقتله الملك بمنشار فرق به رأسه نصفين .
 فجاء بالرجل الاعمي فقال له: ارجع عن دينك فأبي ففعل به ما فعل بالراهب.
 فجاء بالغلام وقال له: ارجع عن دينك فرفض الغلام ذلك فأمر به الملك نفر من عنده خذوه الي جبلا واذا بلغتم قمته ان لم يرجع عن دينه فالقوه من فوقه ,فذهبوا بالغلام حتي بلغوا قمة الجبل وهنا دعا الغلام ربه قائلا : اللهم اكفنيهم بما شئت, فاهتز بهم الجبل وهلكوا .
رجع الغلام الي الملك قال الملك : ماذا فعل اصحابك؟ 
قال : كفانيهم الله.
فارسل به مع نفر حتي اذا وصلوا به الي داخل البحر اللجي ,ان رجع عن دينه والا فليقوه في البحر  كي يغرق فذهبوا به فجري بهم مثل سابقهم فرجع الغلام الي الملك وخل عليه فقال له :مافعل اصحابك؟رد الغلام كفانيهم الله.
ثم قال الغلام للملك:لن تستطيع قتلي ما فعلت الا بما اقوله لك فإن فعلت قتلتني ,وإلا فلن تستطيع ذلك ابدا. 
قال له الملك: وكيف ذلك؟
فقال الغلام :تجمع الناس جميعا , ثم تقوم بصلبي علي احدي جذوع النخل, وترميني بسهم من كنانتي, فقتول قبل ان ترمي السهم بسم الله رب الغلام, حينها فقط تستطيع قتلي , ففعل  الملك كما امره به الغلام جمع الناس ورماه بسهم بعد ذكر اسم الله قبل رمي السهم فاستقر السهم في صدغ الغلام ومات.
فقال الناس مرددين: آمنا برب الغلام , آمنا برب الغلام. هنا وقع ما كان يحذر منه الملك ,آمن الناس جميعا ,فأمر ذلك الملك بحفر الطرق كلها بالاخاديد واشغل بها النيران,فقال من رجع عن هذا الدين فاتركوه ,والا فالقوه في النار .
فكانوا يحاولون العبور منها ولكنهم كانوا يسقطون ومن بينهم  امرأة تحمل رضيعا,خافت ان تقع في النار فنطق ابنها وقال لها: اصبري ,انه الحق المبين.
كما يروي بن كثير قصة اخري لاصحاب الاخدود وتلك التي وقعت في نجران وكانت تلك بعد مبعث المسيح عيسي بن مريم وهي تختلف كثيرا عما رواه مسلم والامام احمد والنسائي وقيل ان الاخدود الذي ذكر بالقرآن انما هي عدة وفي اكثر من مكان وهي ثلاث اخاديد : واحد بالشام , وثاني بالعراق , وثالث باليمن . هذا كما رواه بن ابي حاتم .
سورة البروج

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر:
- البداية والنهاية الجزء الثاني لابن كثير .
- رواية عن الامام احمد والنسائي ومسلم .
- موقع ويكبيديا الموسوعة الالكترونية .

0 التعليقات

إرسال تعليق