اقوي ماسح عقلي في العالم للكشف عن الروح البشرية

اقوي ماسح عقلي في العالم للكشف عن الروح البشرية

سئل رسول الله عن الروح وماهي وكيف تكون ؟ واليوم يحشدون الاجهزة والتجارب العلمية  ليثبتوا انهم ما أوتوا من العلم إلا قليلا كما قال رب العزة " ويسئلونك عَنِ الرَّوْح قُلْ الرّوحُ مِنَ امر رَبَّي وَمَا اوتيتم مِنَ الْعِلْمِ إلَا قَلِيلاً " تأتي هذه الآية بمثابة المتحدي لهم بكل الازمنة,ان الروح هو امر غيبي لا يعلمه الا الله,يبدو ان للعلماء الصنيين دافع علمي قوي لكن كيف ذلك .
اقوي ماسح عقلي في العالم للكشف عن الروح البشرية

أطلق العلماء الصينيون 100 مليون جنيه استرليني للبحث عن الروح البشرية مع أقوى ماسح عقلي في العالم
سوف يكون الماسح الضوئي التصوير بالرنين المغناطيسي دقة 1000 مرة أفضل من الأجهزة الموجودة
وسوف تبحث عن علامات الروح ومحاولة فهم الوعي البشري
سيكون العلماء قادرين على دراسة دور المواد الكيميائية في الدماغ مثل الصوديوم ، الفوسفور والبوتاسيوم كلها جزء لا يتجزأ من وظائف المخ وجهاز التصوير بالرنين .
يبحث العلماء الصينيون عن النفس البشرية ويقومون ببناء أقوى آلة تصوير بالرنين المغناطيسي في العالم للعثور عليها.
ستبحث قطعة المعدات البالغة 100 مليون جنيه استرليني في عمق الدماغ البشري لمعرفة المزيد عن هيكلها المعقد.
يدعي العديد من الناس أن الروح هي التي تفصل الإنسان عن الحيوانات ، ولكن لم يتم العثور على دليل على وجوده.
ويقول العلماء إن المشروع "سيحدث ثورة في دراسات الدماغ" وقد يساعد في خلق علاجات مستقبلية لمرض باركنسون والزهايمر.
يتم تشغيل المشروع من قبل معاهد شنتشن للتكنولوجيا المتقدمة.
ميزانيتها أكبر من أكبر تلسكوب في العالم ، أيضا في الصين ، يسمى التلسكوب الراديوي ذي الفتحة الكروية (FAST) الذي يبلغ قطره 500 متر.
وقال أحد العلماء للجنة سي.إس.بي.إيه "سيظهر لنا عالم مختلف مع ظاهرة لم ترها من قبل ... ربما الروح."
وأضاف خبير آخر: "قد نلتقط لأول مرة صورة كاملة عن الوعي البشري أو حتى جوهر الحياة نفسها.
"ثم يمكننا تعريفهم وشرح كيفية عملهم بمصطلحات جسدية دقيقة - مثلما قام نيوتن وآينشتاين بتعريف الكون وشرحه".
ولا يزال يتعين بناء الآلة لكن العلماء يقولون انها ربما تساعد في مراقبة مواد كيميائية مختلفة مثل الصوديوم والفوسفور والبوتاسيوم.
هذه العناصر حاسمة في وظائف المخ وتشارك في تمرير الرسائل والرسائل من خلال الخلايا العصبية المختلفة.
يمكن أيضًا استخدام فهم كيفية تحركها وتشغيلها بمزيد من التفصيل لمعرفة المزيد عن الوعي والأمراض المعرفية مثل مرض باركنسون والزهايمر.
وهي مصممة لتوفير دقة 1000 مرة أكبر من ماسحات التصوير بالرنين المغناطيسي الموجودة التي يمكن تصور الكائنات تصل إلى 1 ملم.
ولكن ، ليس كل ما في المجتمع العلمي سيكون المسعى ناجحًا.
شاركنا برأيك!

0 التعليقات

إرسال تعليق