مفاهيم قرانية تفسر بشكل خاطئ...وَقَـاسِمُهُـمَا إِنَِّـي لَـكُـمَا لَمِـنْ النَّاصِــحِينَ.

مفاهيم قرانية تفسر بشكل خاطئ..

لغتنا العربية ثرية بالالفاظ والمعاني والذي زادها ثباتنا وبلاغة, قران رب العالمين والذي يحوي الكثير من المعاني التي قد تختلط علي البعض لانتشار العامية الدارجة وقلة معرفتنا باللغة لذا نعرض لكم بعض تلك المعاني والمفاهيم التي بالقران التي قد يخطئ البعض في فهم المعني الحقيقي والمقصود ,مما يجعلها تبدو في غير موضعها .
مفاهيم قرانية تفسر بشكل خاطئ

سورة الاعراف الاية رقم :21 

المعني الخاطئ : الذي يفهمه البعض هي  القسمة مثل مناصفة الشئ بالتساوي التقسيم المعني المقصود وفقا لخاطرة من خواطر الامام الشعراوي:   
قاسمها :اي اقسم لهما {حـلف بالله} ليس فقط مجرد انه اقسم بالله لكن الفعل هنا فاعل ومفعول به, اي ان إبليس اقسم لهم , وادم وحواء قبلا القسم ودخلا فيه فاصبحوا مشتركين في القسم لذا قال قاسمهما ويتضح لنا ذلك في معاتبة رب العالمين لادم عليه السلام يقول له الم احذرك وانهاك يا ادم وقلت لك انه عدو لك ولزوجك ولسوف يخرجنك من الجنة لتتعب وتشقي . فقال ادم : يارب ماكنت اظن ان احد من مخلوقاتك يقسم بك عليا بالباطل .كانت تلك هي اول خديعة .فنجد قتادة يقول :{ بالله يخــدع المؤمـن }
ونذكر ايضا كيد النساء المرأة بعد ان عقد عليها فبادر زوجات النبي بمكيدة خوفا من ان يشغف بها حبا فقالوا لها اذا دخل عليكي رسول الله  صل الله عليه وسلم فقولي له هذه الكلمة فانه يحبها ,قولي له :اعوذ بالله-مـنك فلما اقدم عليها النبي قالت اعوذ بالله منك فقال النبي صل الله عليه وسلم (استعذت بمعـاذ) فلم يقربها. لذا نقول ان المؤمن بالله يخدع .
جاء امر ادم عليه السلام بالاغراء لمخالفة امر الله , وقتها وجب علي ادم الا يكون في غفلة وان يعقل الامرين ويقارنهم اغواء ابليس وامر الله بالنهي عن تلك الشجرة هو وزوجه. يقول سبحانه 
نذكر ذلك في موضع  اخر ورد فيها القسم بذلك المعني في سورة النمل 49حينما تحالف قوم ثمود علي قتل نبيهم صالح تذكر الايات نفس المعني ياتي هنا بالقسم والتحالف  علي فعل ذلك الامر.

0 التعليقات

إرسال تعليق