مفاهيم قرانية نفسرها بشكلِ خاطئ (فَتَعَـالَيْنَ أُمَتِّــعْكُنَّ وَأُسَـرِّحْـكُنَّ سَـرَاحـاً جَـمِيـلاً )

 مفاهيم قرانية نفسرها بشكلِ خاطئ (فَتَعَـالَيْنَ أُمَتِّــعْكُنَّ وَأُسَـرِّحْـكُنَّ سَـرَاحـاً جَـمِيـلاً )
الايات الواردة في سورة الاحزاب جميعنا يعرف قصتها وسبب نزولها بعدما طلبن زوجات النبي نفقاتهن بما فتح الله علي المسلمين من اموال واراضي فنزلت تلك الايات : 

 مفاهيم قرانية نفسرها بشكلِ خاطئ (فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً ) 

وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَئُوهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا
[الأحزاب: 27] فنزلت الايات الكريمة: { يٰأَيُّـهَا ٱلنَّبِـيُّ قُـل لأَزْوَاجِـكَ... } (الاحزاب) لتثبت بان الاسلام لم يأت ليحقق مزية لقوم علي اخرين او ان يعطيهم السياده علي الناس بالمال كما نعرف جميعنا ان الصدقات حرمت علي بني هاشم.. كما جاء عن ابي هريرة قال "اخذ الحسن بن علي تمرة من تمر الصدقةفجعلها في فيه,فقال رسول الله صـل الله عليه وسـلم : كخ كخ غرم بها أما علمت انا لا ناكل الصدقة"
اما عن مجئ هذه الايات بضيغة الامر: 
 { يٰأَيُّـهَا ٱلنَّبِـيُّ قُـل لأَزْوَاجِـكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ}
( الاحزاب 28 ) برهان علي انه صدر منهن فعل او قول يوضح تطلعهن الي متاع الدنيا وزينتها.وعن عمر رضي الله عنه (  أَنَّهُنَّ اِجْتَمَعْنَ يَسْأَلْنَ رَسُولَ اللهِ النَّفَقَةِ ، وَأَنْ يُوَسِّعَ عَلَيهُنَّ بَعْدَ أَنْ قَالً صَلَّى اللهُ عَلَيه وَسَلَّمُ عَنِ الْكَفَّارِ :لن يغزونا بل نغزوهم وبعد ان بشرتهم الايات بما سيفتح الله عليهم  الفتوحات والبلاد .وفي قوله:
(فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلً)
(الاحزاب 28) يعني: ليس عندي ما تتطلَّعْن إليه من زينة الدنيا وزخرفها، ومعنى { فتعالين... } [الأحزاب: 28] هنا يظن البعض ان كلمة  تعاليْن يعني: أقبلْنَ، لكنها هنا بمعنى ارتفعْنَ من العلو، ارتفعْنَ عن قوانين البشر مناهجهم، لكن ارتفعن الي قوانين الخالق ومنهاجه، ؛ لأن السيادة في منهجه منهج  خالق البشرية، لا في مُتَع الدنيا وزخرفها.
قد ورد هذا المعنى أيضاً في قوله تعالى:
 (قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ )
[الأنعام: 151] فتعالوْا : اتت هنا كما فسرها الشعراوي رحمه الله اي ارتفعن او ارتفعوا عن القوانين الارضية واسموا الي القوانين السماوية ؛لماذا لان شرط وضع القوانين بأن الذي يضع القانون ألاَّ يفيد من هذا القانون، وان يعرف جميع جزئيات هذا القانون والجزئيات التي تواجهه ولكن البشر بالرغم من قدرتهم وحتي وان وصلوا بقدراتهم لاعلي ما يمكن فانهم لايستطعون الالمام بكل الجزئيات سيظلون يعلمون جزء ويجهلون جزء لذلك كان لزاما ان يسن لهم الخالق تلك القوانين لا احد غيره. له الحكم واليه ترجعون.
نعم هي معاني يجهل بعضنا  المعني المقصود منها لختلاطها بالعامية نسأل الله العافية لنا ولكم وان يوفقنا لما يحب ويرضي .
.... هنا يكون قد انتهي موضوعنا نتطلع لمتابعتك لنا وان يكون الموضوع اضاف لك معلومة جديدة نتطلع لرؤية رايك في التعليقات .

0 التعليقات

إرسال تعليق