ما ذا تعرف عن الله ؟!

ما ذا تعرف عن الله ؟!

اعــرف أن: 
ان الرحمن الرحيم عرفك بانه قريب ,وعرفك الطريق وسهله لك وانت صعبه علي نفسك فقال لك في محكم التنزيل 
قال تعالى: ﴿ وَإِذَا سَأَلَـكَ عِبَـادَِيٍ عَنِّــي فَإِنَِّـي قَـرِيبٌ أُجِـيبُ دَعْــوَةً الـدَّاعِ إِذَا دَعَــــانِ ﴾ (البقرة 186) 
اعــرف أن: 
الامان والكفاية تحصل عليهم بالتوكل علي الله : 
قال تعالى: ﴿ أَلَيْسَ اللَّـهُ بِــكَافٍ عَـــبْدَهُ وَيُــــخَوِّفُـــونَكَ بِــالَّـــذِينَ مِـــــنْ دونِـــــهِ﴾ (الزمر 36) 
لايضام من لجأ اليه ,واحتمي ببابه,عزيز مقتدر,كما ذكر بن كثير انه العزيز الذي لا اعز منه, قوي ناصر من يطلبه فاحتمي بقوي الجناب . 
اعــرف أن : 
(الطلاق 3)، كما ذكر الربيع بن خُثيم: (إن الله تعالى قضى على نفسه أن من توكل عليه كفاه، وتصديقُ ذلك في كتاب الله:
ما ذا تعرف عن الله ؟! 
:::اعــرف:: 
أن الثقة بالله سبحانه إيمان، واليأس كبيرة؛ قال تعالى: ﴿ وَلَا تَيْئَــسُوا مِــنْ رَوْحٍ اللَّــهِ إِنَّـــه لَا يَيْـــئَسُ مِـــنْ رَوْحٍ اللَّـــهِ إلّا الْقَـــوْمُ الْكَـــافِـــرُونَ ﴾ [يوسف 87]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( عجِــبَ رَبُّنَــا مِـنْ قَــنُوطِ عِبَــادِهِ وَقُـرْبُ غيــرِهِ ، يَنْظُــرُ إِلَـيكُــمْ أَزِلــينَ قنـــطِينً ، فَيَظِـــلُّ يَضْحَـــكُ ؛ يَعْلَــمُ أَنَّ فَرَجَكُــــمْ قَـــرِيبِ)(2). 
اعــرف أن : 
أن الذين تخاف منهم، هم أشدُّ خوفًا منك! 
وكن على ذكرٍ لدعوة مؤمن آل فرعون؛ 
قال تعالى:
(غافــر 44)، والنتيجة:قال تعالى:
(غافر 45). 
اعـرف أن: 
أن أصحاب موسى لما خافوا من فرعونَ، نادَوا:
 [الشـعراء: 61]فأجابـهم بثـقة:

[الشعراء: 62]
، فانقلب ذلك الإدراك المخيف إلى سلاح أدرك عدوَّهم، وقضى عليه؛ أليس قد قال تعالى: ﴿ حَتَّـى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَــرَقُ ﴾ [يونس: 90] 
المصـادر ـــــــــــــــــــــ
[1] سـراج الملـوك؛ للطرطوشـي 258. 

[2] رواه ابـن ماجـه (181)، وأحـمد (16187). 

وكلمة أزلين تعني: الأَزْلُ - بالراء الساكنة. وَالأَزِلُ - عَلَى وَزْنِ كَتِـفٍ - : هُـوَ الَّـذِي قَـدْ أَصَـابَهُ الْأَزْلُ، وَاشْـتَدَّ بِـهِ حَتَّـى كَـادَ يَقْـنَطُ؛ زاد المـعاد (3/593).

0 التعليقات

إرسال تعليق