لبؤة تقضي على والد أشبالها في حديقة للحيوانات


لبؤة تقضي على والد أشبالها في حديقة للحيوانات

انثي اسد في احدي الحدائق المشهورة تقتل زوجها ,اطبقت علي رقبته واردته قتيلا , في هجموم لم يفهم من قبل حراس الحديقة الامر الذي اثار الدهشة لديهم .

وقالت حديقة الحيوان في بيان صدر يوم الجمعة ان الاسود عاشوا معا في حديقة الحيوان لمدة ثماني سنوات حيث أنتجت ثلاثة اشبال في عام 2015 ولم يسبق أن لاحظ حراس حديقة الحيوان أي موقف عدائي بين الاثنين.
وقال أمين المتحف في حديقة الحيوان إن الموت دمر حراس حديقة الحيوان وأن السبب قد لا يكون مفهوما.
لبؤة قاتلة مفترسة

وقال ديفيد هاجان أمين متحف حديقة حيوان انديانابوليس في مقابلة "انهم يبنون روابط قوية مع الحيوانات لذا فان أي خسارة تؤثر علينا جميعا بشكل كبير. بالنسبة للكثير منا فانها مثل افراد العائلة."

وقال هاجان " اننا حاولنا الفصل بينهم . لكنها كانت قد اجهزت عليه ولم يعد يتحرك"
وجدت التشريح أن الاسد مات بسبب اختناق من جروح في الرقبة.
وقد تم إعفاء اللبؤة من حديقة حيوان سان دييغو كجزء من خطة بقاء الأنواع التي تديرها جمعية حدائق الحيوان والأحواض المائية.
وقالت الحديقة ان الحادث قيد المراجعة لكن لا توجد خطط لتغيير طريقة ادارة الاسود.
واحدة من ذريتهم ، وهي أنثى تبلغ من العمر 3 سنوات تدعى سوكاري ، كانت مع الأسد في الهواء الطلق في ذلك الوقت ، في حين تم الاحتفاظ بنسل الذكور في جزء منفصل من المعرض.
وقال هاجان إن حراس حديقة الحيوان بدأوا يفصلون الذكور في وقت سابق من هذا العام وهو ما يعادل العمر 2 أو 3 أعوام عندما يعتبرون شبابا.
المصدر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
The Telegraph

0 التعليقات

إرسال تعليق